أعز الناس

يا هلا و الله و مسهلا

أسفرت وأنورت بمقدمكم..........

المتعة و الفائدة عنواننا فمرحباً بك بيننا .

بانتظار نزف قلمـك أخي الفاضل..أختي الفاضله...


ودمت بخير
أعز الناس

شبابي ترفيهي يناسب كل الفئات العمريه..


    الحب و الوفــــــاء

    شاطر
    avatar
    Ahmed Alaa
    عزيز نشيط
    عزيز نشيط

    عدد المساهمات : 33
    نقاط : 6056
    عزيز : 0
    تاريخ التسجيل : 10/07/2010
    العمر : 28

    الحب و الوفــــــاء

    مُساهمة من طرف Ahmed Alaa في الأحد 11 يوليو 2010, 1:02 am

    cheers [center]الحب و الوفاء [/center]


    الحب .. ذلك المخلوق الذي طالما أنهكني و أتعبني .... و أذل ناصيتي ...... ذلك المخلوق الذي طالما أحسسني بضعفي و عدم قدرتي

    على مواجهة من أحب .
    الحب ... هذا المضمار الذي ننزل إليه مرغمين أملين الفوز و لكن من ينزل أولاً و من يظهر في ساحة الحب أكثر ـ حتى و إن كان أقل المتسابقين في أشياء كثيرة ـ لأن فرصته للفوز تكون أكثر ....
    الحب ... هذا الذي اختار غيري ليجمعه بمن أحببت .... لا اعلم هل الحب أصابه بالشجاعة و أصابني بالجبن ... لطالما علمت أن المحب ضعيف متردد أمام من يحب ... أو أن أطلال الماضي و قوة الفراعين هي من ساعدت الحب على الظهور ..... هل فعلت المعابد فعلتها في قلبه .... أم أن البحيرة المقدسة بمعبد الكرنك و جعرانها ..... أصابه بحمى الشجاعة ؛ أم تُرى صديق هو من تخل ليسوي الأمر فأصبح لسانه .. فأفصح و .... أقنع ..و قد يكون قد أضل ...!!!
    أعلم أن سحر الجنوب قد أولع قلوب أجدادنا الفراعنة من قبل فليس عسير عليه أن يشعل فتنته في قلب غض أخر ... إن سحر مياه النيل الزرقاء و تلك المراكب ذات الشراع التي تطفو هادئة فتشق صفحة النيل في نعومة و لين مع هبة نسيم الجنوب فيزكي النفوس و تنضج القلوب فيفعل الهوى فعلته فيها ......
    كل هذا جعله الفارس الذي نزل ساحة المسابقة وحيدا قبل ظهور الفارس الأخر الذي حرص على الظهور بشكل مناسب ولائق ليفوز بالسباق لكنه تأخر ففاز الآخر بأكاليل الغار من أجمل سيدة بالحلبة , بينما الأخر منتظر اللحظة المناسبة و هو متيقن إن الإكليل له فظل ساكناً مكانه كآي من المتفرجين و المحيين فلم تحس به سيدة الجمال لتحتفظ بالإكليل له .
    لقد كان لسحر الجنوب فعلته فيسر له دخول الحفل مبكراً فآي سند ريلا و طلبها لتشاركه رقصة الحب .... أما أنا فقد وصلتني الدعوة متأخرة فذهبت بعد انتهاء الحفل ورحيل سند ريلا مخلفة ورائها حذائها الذي احتفظ به هو دوني .
    فسلام الله عليك حبيبتي و بارك الله خطاك......
    و لعنة الله على الحب ... الذي طالما أذلني و أشقاني و أضناني ....

    الوفاء ...إنه الفضيلة التي طالما عشقتها ... وعشقتها أكثر عندما رأيت حبيبتي ......؛؛ أن العض قد يظن أن الوفاء أن أظل أعيش على حبها و تتوقف حياتي عندها ؛ نعم هذا وفاء و لكن إلى متى سأظل أحي على هذا الحب , إلى متى ستظل تنعي هي همي ـ إذا كنت في بالها أصلا ـ لأني أعيش حزين عليها فتحزن هي أيضا لحزني , لما لا أدعها تسعد في حياتها و ابحث أنا الأخر عما ينسيني إياها و ينسيني حزني على الأقل ...
    إن الوفاء هو أن تظل تحتفظ بذكراها الجميلة داخلك و أن تظل الشمعة التي التجأ إليها حينما تظلم الدنيا فأتذكرها و أتذكر لحظات سعادتي بجانبها و اقتبس من نورها نور يضئ ظلمة نفسي في أيامي المظلمة ...
    لقد قررت أن أسعدها و إن كان هذا فيه شائي ـ ليس هذا بتضحية فأنا لا املك سوى ذلك ـ لقد اتخذت هذا القرار رغم عني و لكن إحساس المرارة الذي رايته في نفسها آخر مرة لأنها خذلتني و خز قلبي , فما ذنبها هي في جبني.
    فلأتركها لسعادتها التي اختارتها و اترك لها منى ذكرى الصديق الذي طالما أرتكنت عليه في وقت الشدائد ...
    فقد يكون الحب مني ضاع ...............لكن لابد أن احتفظ بداخلي بـــــــــــ .........وفاء
    صديقتي العزيز ...لا تنسي بأن لك صديق هو ركيزتك إذا ما صدتك الدنيا و أثقلتك بالهموم فوق طاقتك فلا تتأخري في أن تلقي بحملك عليّ فأنا كما قلت سأظل أنا و أنت ستظلين ........أنت [/center]
    avatar
    عطر المكان
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 145
    نقاط : 6313
    عزيز : 40
    تاريخ التسجيل : 11/07/2010

    رد: الحب و الوفــــــاء

    مُساهمة من طرف عطر المكان في الثلاثاء 13 يوليو 2010, 9:39 am

    موووضووع رائع
    يعطيك العافيه..
    avatar
    الريان محمد (ابو لإر)
    مـراقب عام
    مـراقب عام

    عدد المساهمات : 102
    نقاط : 6141
    عزيز : 0
    تاريخ التسجيل : 12/07/2010

    رد: الحب و الوفــــــاء

    مُساهمة من طرف الريان محمد (ابو لإر) في الثلاثاء 13 يوليو 2010, 8:14 pm

    موضوع جميل جزاك الله خيرا Smile

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 22 سبتمبر 2018, 7:21 am